اتصل بنا   الرئيسية   خريطة الموقع   فارسي   English   اردو  


عقد مؤتمر «الديمقراطية في فكر الإمام الخميني وسوكارنو» في أندونيسيا


أقيم مؤتمر "الديمقراطية في فكر الإمام الخميني (قدس سره) وسوكارنو" في أندونيسيا وذلك بمناسبة الذكرى السابعة والعشرين لرحيل الإمام (رض).
وقد حضر المؤتمر الذي عقد في جامعة "رادن فتح" في مدينة "بامبانغ" الأندونيسية المستشار الثقافي الإيراني في جاكارتا ورئيس جامعة "رادن فتح" ورئيس مؤسسة مطهري في مدينة باندونغ وحشد من الأساتذة وطلاب العلوم السياسية والعلاقات الدولية في مختلف جامعات مدينة بامبانغ.

وخلال كلمته اعتبر رئيس جامعة رادن فتح "محمد شيرازي" إن رؤية شخصيات كبيرة للديمقراطية كسوكارنو في أندونيسيا والإمام الخميني (رض) في إيران، هي ذات أهمية ليس لايران واندونسيا فحسب بل لجميع البلدان.

واكد أن التزاوج بين التجارب الرائدة والقيمة لهذين البلدين الكبرين يمكن أن يساعد في حل المشاكل المطروحة في هذا المجال.

من جانبه تحدث رئيس مؤسسة مطهري في مدينة باندونغ "مفتاح رحمت" عن القواسم المشتركة بين الإمام الخميني (قدس سره) وسوكارنو، معتبراً إن الشعبية التي كان يحظى بها الرجلان لدى الشعوب المختلفة ودورهما في قيادة شعبيهما نحو الديمقراطية من أهم القواسم المشتركة بين الإمام الخميني وسوكارنو.

من جانبه أشار المستشار الثقافي الإيراني لدى جاكرتا أمير رحيمي إلى إختلاف المجتمعات حول الديمقراطية، قائلاً: لقد تحدث الإمام الخميني (قدس سره) قبل الثورة وبعدها عن الديمقراطية مراراً، مؤكداً ضرورة إجراء الإنتخابات من أجل إقرار الجمهورية الإسلامية وكذلك فيما يتعلق بالدستور ورئاسة الجمهورية وغير ذلك.

وقال رحيمي إن استخدام الإمام الخميني (قدس سره) لمصطلح الديمقراطية كان بوعي ومعرفة دقيقة رافقه الإستخدام العملي على أرض الواقع.

وأشار إلى أن الإمام الخميني كان يعتقد إن الديمقراطية فيها نواقص يمكن سدها وتكميلها من خلال المفاهيم الإسلامية.
رمز الخبر:35532
المصدر:وكالة ايرنا
تأريخ النشر:6/15/2016