اتصل بنا   الرئيسية   خريطة الموقع   فارسي   English   اردو  


مسابقة القرآن الدولية للأناث بدبی تشهد تنافساً كبيراً في يومها الرابع


شهد اليوم الرابع من مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم التي تمتد حتى 18 نوفمبر الجاري في مسرح ندوة الثقافة والعلوم بدبي تنافساً كبيراً على المراكز الأولى و...
... المتقدمة من قبل المتسابقات.

يمثل هؤلاء المتسابقات 7 دول مختلفة وهن حنانه مصطفى خلفي من إيران، ورقية ابياه من موريتانيا، وشيماء شاكر سيد أحمد من البحرين، ومريم سعد أحمد من العراق، وخديجة نور كاراكيس من تركيا، وعملية عليكوفيتش من صربيا، ومريم باري من سيراليون.

وحضر الفعاليات، المستشار إبراهيم محمد بو ملحة مستشار حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم إضافة إلى أعضاء اللجنة المنظمة والرعاة وهم المكتب الإعلامي لحكومة دبي ومؤسسة محمد بن راشد للإسكان وهيئة كهرباء ومياه دبي " ديوا" ودائرة السياحة والتسويق التجاري ومجموعة برايم للرعاية الصحية علاوة على أولياء أمور المتسابقات وجمع من المهتمين.

وتميزت المتسابقة حنانة مصطفى خلفي "9 سنوات " بجمال صوتها وحسن تلاوتها لكتاب الله وبما وهبها الله من ملكة استحضار اسم السورة ورقم الآية ومكية كانت أم مدنية وموقعها من المصحف مع ذكر أول آية بالصفحة وآخر آية فيها.

وأوضحت حنانة أنها ختمت حفظ القرآن في سن السابعة على يد والديها اللذين علماها طريقة الحفظ فهي من أسرة حافظة للقرآن الكريم وكل إخوتها الثلاث من حفظة القرآن غير أنها امتازت عنهن بهذه الملكة.

وأشارت إلى أنها شاركت في مسابقات كثيرة حازت في جميعها المركز الأول وحظيت بموافقة حكومة بلادها على تسجيل القرآن الكريم بصوتها ونشره وتوزيعه في قرص مضغوط.

من جانبها.. قالت المتسابقة هاجر فادي عدره من لبنان " 23 سنة" إنها بدأت رحلتها مع حفظ القرآن الكريم منذ الصغر وختمت حفظه وهي بسن 12 وأن هذه المسابقة تعد الأولى دوليا بالنسبة لها على خلاف المسابقات المحلية التي كانت تشارك فيها في بلدها الأم.

غير أنها أبدت أسفها على الأخطاء التي وقعت فيها مع أنها تعرفها وركزت على كثير منها في مراجعتها غير أنها لم يحالفها الحظ على غرار شقيقتها التي سبقتها في اليوم السابق وتميزت في تلاوتها وحفظها موضحة أنها ترى أن مثل هذه المسابقات تفيد في تثبيت حفظ القرآن الكريم أكثر من المراجعة ذاتها.

وعبرت فرحانة جعفر أسناوي متسابقة الفلبين "23 سنة" عن سعادتها بهذه المشاركة التي أتتها بعد وضعها لابنها الأول قبل نحو شهر إلا أنها لم تتردد لحظة في الحضور والمشاركة لمعرفتها بمستوى مثل هذه الفعاليات وأهمية المشاركة فيها وبررت الأخطاء التي وقعت فيها بسبب الارتباك وقلة التحضير بسبب وضعها.

وتمنت لو أنها لم تخطئ معربة عن أمنياتها في التوفيق لبقية زميلاتها من المشاركات موضحة أنها تتطلع من المشاركة إلى رضا الله والفوز في الدنيا والآخرة.

وتميزت متسابقة بورندي نديهوكوبغايوا طاووس " 19 سنة" بجمال صوتها موضحة أنها بدأت حفظ القرآن الكريم وهي في الصف السادس الابتدائي وانتهت من حفظه بعد 3 سنوات وأن الفضل بعد الله تعالى لأهلها أولا ثم زوجها الآن.

وأعربت عن سعادتها بتعرفها على كثير من الحافظات لكتاب الله من كافة أنحاء العالم الإسلامي وشكرت الجائزة على هذه البادرة التي سمحت لها بالعيش في ظلال هذه الأجواء النورانية المباركة.

وذكر أحمد الزاهد عضو اللجنة المنظمة رئيس وحدة الإعلام بالجائزة السعي الدائم لتحقيق الأرقام المتميزة في مجال المسابقات القرآنية على مستوى العالم.

وأضاف الزاهد إن الدورة الأولى لمسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك شهدت في الأيام الماضية تنافسا كبيرا بين المتسابقات اللواتي يسعين إلى تحقيق نتائج مميزة وفق المعاير المعتمدة من اللجنة المنظمة.

وأوضح أن المتسابقات يتمتعن بأصوات قوية وأداء متميز وجميعهن يحاولن تحقيق أفضل النتائج حتى يكن من المتميزات من بين المتسابقات.

وأعرب عن أمنياته بالتوفيق لجميع المتسابقات موجها الشكر لجميع وسائل الإعلام المحلية والعالمية لتغطيتها فعاليات المسابقة وسط حضور من المسؤولين والجاليات بالدولة.
رمز الخبر:37295
المصدر:وكالة أنباء الامارات
تأريخ النشر:11/13/2016